السياسة و الإسلام

يا قومنا: إننا نناديكم والقرآن في يميننا والسنة في شمالنا، وعمل السلف الصالحين من أبناء هذه الأمة قدوتنا

وندعوكم إلى الإسلام وتعاليم الإسلام وأحكام الإسلام، فإن كان هذا من السياسة عندكم فهذه سياستنا،

وإن كان من يدعوكم إلى هذه المبادئ سياسيًا فنحن أعرق الناس والحمد لله في السياسة وإن شئتم أن تسموا ذلك سياسة فقولوا ما

شئتم فلن تضرنا الأسماء متى وضحت المسميات وانكشفت الغايات

 

يا قومنا: لا تحجبكم الألفاظ عن الحقائق و الأسماء عن الغايات، و لا الأعراض عن الجوهر،

و إن للإسلام لسياسة في طيها سعادة الدنيا و صلاح الآخرة،

و تلك هي سياستنا لا نبغي بها بديلا فسوسوا بها أنفسكم، و احملوا عليها غيركم تظفروا بالعزة الأخروية، و لتعلمن نبأه بعد حين.

حسن البنا 

Pin It on Pinterest

Share This