محمد بديع

الدكتور محمد بديع في سطور

  • الاسم: محمد بديع عبد المجيد سامي
  • الميلاد: 7/8/1943، المحلة الكبرى
  • الشهادات: بكالوريوس طب بيطري القاهرة سنة 1965م.
  • معيد بكلية طب بيطري أسيوط 1965م.
  • حصل على: ماجستير طب بيطري ومدرس مساعد 1977م من جامعة الزقازيق.
  • حصل على: دكتوراه طب بيطري ومدرس سنة 1979م من جامعة الزقازيق.
  • عمل:أستاذ مساعد طب بيطري 1983م جامعة الزقازيق.
  • عمل:أستاذ طب بيطري 1987 جامعة القاهرة فرع بني سويف.
  • عمل:رئيس قسم الباثولوجيا بكلية طب بيطري بني سويف سنة 1990 لدورتين.
  • عمل:وكيل كلية الطب البيطري بني سويف لشئون الدراسات العليا والبحوث سنة 1993م لدورة واحدة.
  • عمل:رئيس مجلس إدارة جمعية الباثولوجيا والباثولوجيا الإكلينيكية لكليات الطب البيطري على مستوى الجمهورية.
  • عمل:رئيس هيئة مجلة البحوث الطبية البيطرية لكلية طب بيطري بني سويف لمدة 9 سنوات.
  • عمل:رئيس مجلس إدارة مركز خدمة البيئة بكلية طب بيطري بني سويف.
  • العمل الحالي: أستاذ متفرغ بقسم الباثولوجيا بكلية الطب البيطري جامعة بني سويف.
  • العمل النقابي: أمين عام النقابة العامة للأطباء البيطريين لدورتين، وأمين صندوق اتحاد نقابات المهن الطبية لدورة واحدة.
  • الحالة الاجتماعية: زوج السيدة سمية الشناوي كريمة الحاج محمد علي الشناوي (ضابط طيار) من الرعيل الأول لجماعة الإخوان المسلمين ، ورُزق من الأبناء بـ“عمَّار” (مهندس كمبيوتر)، “بلال” (طبيب أشعة)، “ضحى” (طالبة صيدلة)، والأحفاد رؤى وحبيب وإياد.

المولد والنشأة

د.محمد بديع

الدكتور محمد بديع المولود في 7/8/1943م (المحلة الكبرى، غربية) حصل علي بكالوريوس طب بيطري القاهرة سنة 1965م. وعين معيدا بكلية طب بيطري أسيوط 1965م.

وقد حصل علي ماجستير طب بيطري ومدرس مساعد 1977م من جامعة الزقازيق . ثم حصل على (دكتوراه طب بيطري) وعين مدرس سنة 1979م في جامعة الزقازيق . وقد تدرج في الدرجات العلمية (أستاذ مساعد طب بيطري 1983م) جامعة الزقازيق .ثم (أستاذ طب بيطري 1987) في جامعة القاهرة فرع بني سويف .

ووصل إلى درجة رئيس قسم الباثولوجيا بكلية طب بيطري بني سويف سنة 1990م ثم وكيل كلية الطب البيطري (بني سويف) لشئون الدراسات العليا والبحوث سنة 1993م. فظل يعمل بعد ذلك أستاذا متفرغا بقسم الباثولوجيا بكلية الطب البيطري جامعة بني سويف . وأمينا عام للنقابة العامة للأطباء البيطريين لدورتين، وأمين صندوق اتحاد نقابات المهن الطبية لدورة واحدة.

متزوج ورزق من الأبناء بـ“عمار” (مهندس كمبيوتر)، “بلال” (طبيب أشعة )،”ضحى” (طالبة صيدلة )، والأحفاد رؤى وحبيب وإياد. وكان عضوا في مكتب الإرشاد منذ 1993م .ثم رئيسا لمجلس إدارة جمعية (الباثولوجيا)و(الباثولوبيا الإكلينيكية) لكليات الطب البيطري على مستوى الجمهورية.

ورئيسا لهينة (مجلة البحوث الطبية البيطرية) لكلية طب بيطري بني سويف لمدة 9 سنوات. ورئيسا لمجلس إدارة مركز خدمة البيئة بكلية طب بيطريبني سويف .

وقد قام بإنشاء المعهد البيطري العالي بالجمهورية العربية اليمنية (صنعاء) لمدة أربع سنوات خلال الإعارة من 1982 ـ 1986 م، وإنشاء المزرعة الداجنة والحيوانية الخاصة به، وكذلك ترجمة المناهج الدراسية للغة العربية، وإنشاء متحف علمي وأقسام علمية بالمعهد البيطري.

وتم إدراج اسم الدكتور محمد بديع ضمن أعظم مائة عالم عربي في الموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها هيئة الاستعلامات المصرية 1999م.

د.محمد بديع.. رجل يجمع ولا يفرق

د.محمد بديع

هيئته تستدعي للذاكرة صورة المرشدين التاريخيين.. لحية خفيفة ووجه نحيف ونظارة وقبعة ماليزية.. ورع تقي صفي نقي صابر محتسب..ذو صوت عذب يرتل آيات الله ليلا ونهارا.. ويشدو صادحا بأناشيد الجهاد والدعوة في محيط إخوانه لا يستحي من ذلك ولا يستكبر..

تواضعه جم .. صاحب فقه ودين .. لا يأتي عليه سحر إلا وهو يتهجد ولا فجر إلا وهو يقرأ الأذكار، ولا مساء إلا وهو يتلو ورد الرابطة.. كل هذا ويزيد عناصر صورة ترسم قسماتها شهادات وقناعات القطاع العريض داخل الجسد الإخواني.
وهذه بعض من خصال د.المرشد الثامن لجماعة الإخوان المسلمين.

عودة الروح

الدكتور بديع يقبل رأس الأستاذ مهدى عاكف

في عام 1959 تعرف د. بديع على أحد أعضاء الإخوان المسلمين السوريين الحمويين، وهو الدكتورمحمد سليمان النجار الذي دعاه إلى الانضمام إلى جماعة الإخوان، فاقتنع الشاب الصغير وتحمس للفكرة برغم أجواء الخوف التي كانت تثار عند ذكر كلمة الإخوان وقتئذ، وترك النجار أثره على د. بديع في إخلاصه لدعوته وبذله الجهد والوقت من أجلها، وقد قال د. بديع عنه إنه هو الذي تابعه بالتربية والتنشئة وعلاج الثغرات وسد النقائص.

في نفس العام بدأ الشاب الصغير في حفظ الجزء الأخير من القرآن وبعد إتمامه رتبت له تصاريف القدر موعدًا مع سيد قطب ، حيث أهداه داعيته سليمان النجار الجزء الأخير من “في ظلال القرآن”فشعر د. بديع كما يقول أن جسده قد دبت فيه الروح وأنه لم يذق حلاوة القرآن قبل ذلك.

قبض على د. بديع وألقي في السجن ليرى بنفسه ما كان يسمعه من إخوانه عن جحيم سجونعبدالناصر.

الانتقال للجنوب

انتقل د. بديع من المحلة الكبرى أو بالأحرى من الزقازيق موطن عمله إلى محافظة بني سويف سنة 1987 وعين أستاذا للطب البيطري بجامعتها بعد أن حصل على الدكتوراه من جامعة الزقازيق عام 1977 .

رجل دعوة لا سياسة

من خصائص د.بديع انه لا يتحدث دون أن يتضمن حديثه آيات القرآن والأحاديث الشريفة، فالرجل يرى أن كل الإجابات موجودة في القرآن والسنة، حتى في معرض إجابته عن سؤال عن أسباب الحملات الإعلامية على الجماعة استشهد الرجل بآيات قرآنية، وعندما تحدث عن كرة القدم تحدث عنها وفقا للقرآن والسنة، فيقول إن الورد الرياضي أخو ورد التسبيح، أما عن النادي الرياضي الذي يشجعه فقال: ليس لدي تعصب لناد من النوادي، فأنا أبحث عن أفضل ناد خلقا وسلوكا؛ لكي أحبه..، كما أشجع فريق المحلة حتى يستمر في الدوري العام، بالإضافة إلى منتخب بلادي.

أما مقالات د. بديع المعدودة فحملت معظمها عناوين علمية طبية بيطرية وتربوية وربط الأحداث والمواقف الجارية بالتربية والحركات العلمية.

د. بديع والعمل العام

ويتحدث عن الديمقراطية فيقول:

إذا اختار الناس شيئا غير شرعي لا يصلح تنفيذه، فإذا كانت هناك مخالفة لشرع فلا يمكن إعمالها.
كما يؤكد أن الإخوان سيقبلون نتيجة الانتخابات حتى لو جاءت ب جمال مبارك إذا تمت الانتخابات بحرية وبنزاهة ف جمال مبارك له الحق في الترشح مثله مثل غيره في انتخابات رئاسة الجمهورية، ولكن بشرط فتح الباب لجميع المصريين على قدم المساواة وفي انتخابات حرة نزيهة.

التعاون بين الأقباط المسيحيين والأقباط المسلمين

(فأنا قبطي مسلم)
وهو يؤكد على الحرص على التواصل مع الإخوة الأقباط المسيحيين والأقباط المسلمين فكلهم مواطنون مصريون، مؤكدا في لقاءاته معهم على رسوخ أهمية وحدة نسيج الوطن، مشددًا على حق المواطنة لكل المصريين على قدم المساواة، ويكفى أنه تم اختياره أمينا عاما للنقابة العامة للأطباء البيطريين لدورتين، وأمين صندوق اتحاد نقابات المهن الطبية.

كما كان معظم الإخوان يغبطون الدكتور بديع على سعة صدره وصبره على البلاء، ورغم ذلك كان الرجل دوما يدعو الإخوان بالتحلي بالصبر على من ظلموهم، وبل يدعو للظالمين دوما بالهداية… وكانت له كلمة شهيرة يرددها بصورة دائمة

“من احتسب أمره لله، ليس له حق عند من آذاه”

كما تمتع الرجل بحب معظم أبناء الجماعة ، ولذلك تم اختياره عضوا بمكتب الإرشاد عام 1993 ثم حصل على أعلى الأصوات في انتخابات مكتب الإرشاد الأخيرة.

إن كثيرا من المسلمين الرسميين والشعبيين والإخوان يستبشرون بقدومه مرشدا، ويتوقعون أن تشهد الجماعة على يده طفرة كبيرة، وانفتاحا على المجتمع والقوى السياسية بشكل أكبر من ذي قبل، فالرجل اجتماعي من الطراز الأول ويجيد العمل السياسي، كما أنه حريص على التواصل مع كل القوى السياسية والوطنية.

القضايا

القضية العسكرية الأولى:

سنة 1965م مع الأستاذ سيد قطب والإخوان ، وحُكم عليه بخمسة عشر عامًا، قَضى منها 9 سنوات ، وخرج في 4/4/1974م، وعاد لعمله بجامعةأسيوط ، ثم نُقل إلى جامعة الزقازيق ، وسافر بعدها لليمن وعاد من هناك إلى جامعة بني سويف.

القضية الثانية:

السجن لمدة 75 يومًا في قضية جمعية الدعوة الإسلامية ببني سويف عام 1998م ؛ حيث كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة جمعية الدعوة جامعةبني سويف بعد اعتقال الحاج حسن جودة رحمه الله.

القضية الثالثة:

قضية النقابيين سنة 1999م؛ حيث حكمت عليه المحكمة العسكرية بالسجن خمس سنوات ، قضى منها ثلاث سنوات وثلاثة أرباع السنة وخرج بأول حكم بثلاثة أرباع المدة سنة 2003م.

Pin It on Pinterest

Share This