يقول الأستاذ عاكف

أقول لكل السائرين على درب هذه الدعوة: ليكن لكم في إخوانكم الذين في السجون والمعتقلات الحافز لأن تبذلوا من أوقاتكم وطاقاتكم

وإبداعكم في العمل لهذا الدين ما تتحرَّك له أفئدة الناس معكم،

مدافعين عن حريتهم وعن إرادتهم، غير يائسين من قدرتهم على الإصلاح، وغير مفرِّطين في حقوقهم، موقنين أن دولة الظلم ساعة، وأن

دولة الحق إلى قيام الساعة

﴿وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ للهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ﴾ (البقرة: من الآية 165).

أيها الإخوان
اصبروا وصابروا ورابطوا، ولا يتسرب إلى نفوسكم يأسٌ يسعى الظلمة للانتصار به عليكم، واجعلوا من صلتكم بربكم الزادَ الذي يعين على

الصبر حتى يأذن الله ويرى من مقومات نفوسنا ما تنتصر به إرادة الإصلاح

﴿وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمْ الْوَارِثِينَ﴾ (القصص: 5)

﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21).

مما قاله الإمام البنا 


لقد قال الإمام الشهيد حسن البنا:
“وسنجاهد في سبيل تحقيق فكرتنا، وسنكافح لها ما حيينا، وسندعو الناس جميعًا إليها، وسنبذل كل شيء في سبيلها، فنحيا بها كرامًا أوو نموت كرامًا،

وسيكون شعارنا الدائم: الله غايتنا، والرسول زعيمنا، والقرآن دستورنا، و الجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا”.


والله أكبر ولله الحمد، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.
أ. #عاكف_يوحدنا
شيخنا فضيلة المرشد السابق بالخيرات الأستاذ عاكف


فك الله أسره ، وإخوانه و تقبل جهاده ، و شفاه الله و عافاه ، و عجّل لنا بالقصاص

Pin It on Pinterest

Share This