حسن البنا

المرشد العام من 1928 - 1948

حسن البنا (14 أكتوبر 1906 - 12 فبراير 1949م ) (1324هـ - 1368هـ) واسمه بالكامل حسن أحمد عبد الرحمن محمد البنا الشهير بالساعاتي، وهو مؤسس جماعة الإخوان المسلمين سنة 1928 في مصر والمرشد الأول لها

الأحداث الأهم في حياته

1928 ~ 1948

  1. زواج الإمام البنا

    14/05/1935

    كان ممن استجاب للدعوة من أهل الإسماعيلية أسرة كريمة من أسرها تدعي أسرة الصولي ، وهم تجار من متوسطي الحال ، وكانت هذه الأسرة من الأسر المتدينة بطبيعتها ومن يربون أولادهم علي الدين ، وكانت والدة الأستاذ تزور هذه الأسرة؟

    فسمعت في إحدى ليالي زيارتها صوتًا جميلاً يتلو القرآن فسألت عن مصدر ذلك الصوت فقيل لها إنها فلانة تصلي ، فلما رجعت الأم إلي منزلها أخبرت نجلها بما كان في زيارتها وأومأت إلي أن مثل هذه الفتاة الصالحة جديرة أن تكون زوجة له ، وكان ما أشارت به ، فقد تزوجها فكانت أم أبنائه وهي التي رافقته في السراء والضراء وكانت خير عون في دعوته حتى لقي ربه شهيداً مظلومًا .

  2. صدور أمر عسكري بحل الجماعة

    14/05/1937

    وفي 8 ديسمبر أصدر النقراشي رئيس الحكومة قراراً بحل جماعة الإخوان المسلمين وبناه علي أن الجماعة كانت تهدف لقلب نظام الحكم في البلاد ،وسردت المذكرة التفسيرية لهذا القرار وقائع مختلفة أو مبالغاً فيها،ونسبتها إلى الجماعة تبريراً لاتخاذ قرار الحل الصادر بحقها ،وقد أشرنا إلى بعضها في الفقرة السابقة. وقد فند المرشد العام للجماعة الأسباب التي استند إليها قرار الحل في رسالة رد فيها على مذكرة وزير الداخلية بحل الإخوان وذلك في 28 /12 /1948 م ،بأن ما ذهب إليه في مذكراته بأن الجماعة قد تجاوزت الأغراض السياسية المشروعة إلى أغراض يحرمها الدستور ، فهدفت إلى تغيير النظم الأساسية للهيئة الاجتماعية بالقوة والإرهاب بقوله: "وهذا القول منقوض من أساسه ، فلم يكن الإجرام يوماً من الأيام من وسائل هيئة الإخوان المسلمين فإن وسائلهم ظاهرة معروفة...لم تتعارض مع القانون ))وأما عن حقيقة الحوادث فقد قال ((ويكفى للرد على المذكرة أن القانون حمى هذا النشاط عشرين عاماً ولم يستطع أحد الاعتداء عليه إلا في غيبة القانون وفي ظل الأحكام العرفية الاستثنائية )).

  3. تأسيس جماعة الإخوان المسلمين

    14/03/1949

    بعد إلغاء الخلافة الإسلامية سنة 1924 أصبح الدين من وجهة نظر البعض علامة على الجهل والتأخر والبعد عن الحضارة، وخلع الكثير من نساء مصر الحجاب، فعمل حسن البنا على تكوين جماعة من الدعاة المتحمسين من طلبة دار العلوم والأزهر، وخرجوا إلى الناس في المساجد والمقاهي يخاطبونهم بأسلوب بسيط، ويرشدونهم إلى التمسك بدينهم واتباع سنة الرسول ، حتى عندما تم تعيينه مدرساً عام 1927 بمدارس الإسماعيلية للبنين، لم يتوقف عن دعوته، واختار أن يتوجه بالدعوة للناس في المقاهي التي تزدحم بهم فكان يصور لهم الحياة الإسلامية على أنَّها بناء يقوم على أربعة أعمدة؛ الحكومة، والأمة، والأسرة، والفرد. تأثر بدعوته الكثيرون، فأسس البنا جمعية الإخوان المسلمون في الإسماعيلية، ثم تم نقله ليعمل مدرساً في القاهرة، وأخذ يدعو المسلمين إلى العودة إلى كتاب الله وسنة رسوله ، حتى عظم أمر الإخوان المسلمين وبلغ عددهم في ذلك الوقت أكثر من نصف مليون فرد

  4. اغتياله

    12/02/1949

    بعد اغتيال النقراشى و فى الساعة التامنه من يوم من السبت 12 فبراير 1949 م كان البنا طالع من جمعية الشبان المسلمين فعدت عربية بارقام "9979 " , بعد كدا عرف لما عادوا التحقيق فى الجريمة انها سيارة رسمية للأميرالاي محمود عبد المجيد المدير العام للمباحث الجنائية بوزارة الداخلية زى ما هو ثابت فى مفكرة النيابه العموميه سنة 1952.

  5. رعاية أبنائه والعناية بهم والاهتمام بكل شئونهم

    14/05/2021

    كان البنا رب أسرة مثاليًا فلم يقصر في رعاية أبنائه والعناية بهم والاهتمام بكل شئونهم ، فقد كان لكل أبن من أبنائه دوسيه خاص يكتب فيه الإمام بخطه تاريخ ميلاده ورقم قيده وتواريخ تطعيمه ،ويحتفظ فيه بجميع الشهادات الطبية التي تمت معالجته علي أساسها ، وهل أكمل العلاج وكم أستغرق المرض إلي آخر هذه التفاصيل ، وكذلك الشهادات الدراسية ويدون عليها البنا ملاحظاته ، وتري أبنته الفاضلة ثناء ” وكان عند عودته ليلاً إذا وجدنا نائمين يطوف علينا ويطمئن علي غطائنا ويقبلنا ، بل يصل الأمر أنه كان يوقظ أحدنا ويصطحبه إلي الحمام “.

  6. اللقاء مع السيد فاروق ملك مصر والسودان

    28/06/1951

    بعد إلغاء الخلافة الإسلامية سنة 1924 أصبح الدين من وجهة نظر البعض علامة على الجهل والتأخر والبعد عن الحضارة، وخلع الكثير من نساء مصر الحجاب، فعمل حسن البنا على تكوين جماعة من الدعاة المتحمسين من طلبة دار العلوم والأزهر، وخرجوا إلى الناس في المساجد والمقاهي يخاطبونهم بأسلوب بسيط، ويرشدونهم إلى التمسك بدينهم واتباع سنة الرسول ، حتى عندما تم تعيينه مدرساً عام 1927 بمدارس الإسماعيلية للبنين، لم يتوقف عن دعوته، واختار أن يتوجه بالدعوة للناس في المقاهي التي تزدحم بهم فكان يصور لهم الحياة الإسلامية على أنَّها بناء يقوم على أربعة أعمدة؛ الحكومة، والأمة، والأسرة، والفرد. تأثر بدعوته الكثيرون، فأسس البنا جمعية الإخوان المسلمون في الإسماعيلية، ثم تم نقله ليعمل مدرساً في القاهرة، وأخذ يدعو المسلمين إلى العودة إلى كتاب الله وسنة رسوله ، حتى عظم أمر الإخوان المسلمين وبلغ عددهم في ذلك الوقت أكثر من نصف مليون فرد

  7. حسن البنا يتفاوض مع حزب الوفد

    15/05/2021

    حسن البنا يتفاوض مع حزب الوفد  كان البنا رب أسرة مثاليًا فلم يقصر في رعاية أبنائه والعناية بهم والاهتمام بكل شئونهم ، فقد كان لكل أبن من أبنائه دوسيه خاص يكتب فيه الإمام بخطه تاريخ ميلاده ورقم قيده وتواريخ تطعيمه ،ويحتفظ فيه بجميع الشهادات الطبية التي تمت معالجته علي أساسها ، وهل أكمل العلاج وكم أستغرق المرض إلي آخر هذه التفاصيل ، وكذلك الشهادات الدراسية ويدون عليها البنا ملاحظاته ، وتري أبنته الفاضلة ثناء ” وكان عند عودته ليلاً إذا وجدنا نائمين يطوف علينا ويطمئن علي غطائنا ويقبلنا ، بل يصل الأمر أنه كان يوقظ أحدنا ويصطحبه إلي الحمام “.

نشأته

ولد الإمام الشهيد حسن أحمد عبد الرحمن البنا في ضحى يوم الأحد 25شعبان 1324هـ الموافق 14أكتوبر 1906م، بالمحمودية في محافظة البحيرة بمصر، وكان الابن الأكبر للشيخ أحمد عبد الرحمن البنا الشهير بالساعاتي (أحد علماء السنة في العصر الحديث كما أنه عمل بتصليح الساعات)، والسيدة/ أم سعد إبراهيم صقر (والدها تاجر مواشي بقرية شمشيرة) والوالدين من قرية شمشيرة بندر فوه التابع لمديرية الغربية سابقًا ومحافظة كفر الشيخ حاليًا. تميز حسن البنا بفهم واسع، وذكاء متقد، وذاكرة قوية، وكان حريصًا على الصلاة وأدائها في المسجد، مداومًا على تلاوة القرآن الكريم، يهتم بأداء الشعائر الدينية ويدعو زملاءه إليها، يُجيد فنَّ الحوار والإقناع، ويتميز بالشجاعة الأدبية واللباقة في الأسلوب، والأهم كانت لديه فكرة لتغيير النظم بما يتوافق مع رؤيته للإسلام.  
قراءة المزيد

تعليمه

حرص والده على تعليمه القرآن الكريم وعلومه وفتح له مكتبته التي كان يقتنيها في البيت من أجل الاطلاع والقراءة، بل كان يعطيه مصروفا خاصا ليشتري ما يشاء من كتب. أحاط الأب وكذلك الأم ابنها حسن برعاية كاملة حتى أن الأم تمسكت بأن يتم حسن تعليمه. وعندما تجاوز الابن مرحلة الطفولة قام بمعاونة أبيه في إصلاح الساعات وقضاء بعض الأعمال نيابة عن الوالد. بدأ حسن البنا دراسته بالقرآن الكريم والثقافة الإسلامية، وعهد والده به للشيخ محمد زهران (كان كفيفا وكان يمتلك مدرسة تعلم القرآن والعلوم الحديثة) وهي مدرسة الرشاد الإسلامية. لم يستمر كثيرا حسن البنا في مدرسة الشيخ زهران حيث لم تعد تغذي طموحه فطلب من والده الالتحاق بالمدرسة الإعدادية وبعد الرفض وافق والد حسن البنا مقابل أن يستكمل حسن حفظ...
قراءة المزيد

رسائل الإمام
بالصوت وصورة

شرح الرسائل للعلامة
نور الدين ابن زنكي العماني,

تصفح الآن

سيرة ممتدة لأكثر
من 60 عام

من هو حسن البنا "الساعاتي"
مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟

تصفح سيرة الإمام

من اعلام الدعوة الإسلامية